دراسة جديدة: هذه ايجابيات وفوائد العناق عند النساء

‫اعلان أعلى محتوى المقال

كشفت دراسة حديثة أجريت على مجموعة من الأشخاص، أن العناق يمكن أن يساهم في تخفيف التوتر والإجهاد عند النساء.

وحلل الباحثون كيف استجاب 76 شخصا للتوتر بعد عناق شريك رومانسي في دراسة نشرت في مجلة PLOS One أظهرت النساء اللواتي احتضن شركاءهم أو أصدقاءهم انخفاضا في إنتاج الكورتيزول أي “هرمون التوتر” مقارنة بأولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

وقال كبير مؤلفي الدراسة باحث ما بعد الدكتوراه في المعهد الهولندي لعلم الأعصاب جوليان باكهايزر:” إن الكورتيزول يمكن أن يكون له تأثير على استرجاع الذاكرة، مما قد يجعل المهمة المجهدة التي تنتظرنا أكثر صعوبة”.

وبحسب الدراسة، لا يبدو أن الرجال يحصلون على نفس الميزة، وقال أستاذ الاتصالات في جامعة أريزونا كوري فلويد:”إن الدراسة كانت ذات حجم عينة صغير، لكنها أجريت بخبرة وتضيف إلى مجموعة قوية من العلوم”.

وقال باكهايزر إنه ليس من المستغرب أن يساعد اللمس في تنظيم الجسم، ووفقا للدراسة تؤدي العاطفة مع شخص تحبه إلى إطلاق ناقل عصبي يسمى الأوكسيتوسين، وغالبا ما يسمى “هرمون الحب” ، والذي يقلل من مستويات الكورتيزول، هذه الاستجابة، مقترنة بالدعم الاجتماعي، وتحمي من الإجهاد.

وقد بحثت دراسات أخرى في فوائد الاتصال الأطول، مثل التدليك، على استجابات الإجهاد الجسدي من جهاز الغدد الصماء الذي ينظم إفراز الهرمونات، والجهاز العصبي الودي، الذي يحرك استجابة الجسم السريعة “للقتال أو الهروب” في المواقف العصيبة، لكن هذا البحث يقدم أدلة علمية على خيار أكثر إرضاء على الفور.

ووفقا للدراسة التدليك ليس ممكنا دائما،فيما يمكن القيام بالعناق بسرعة ويمكن أن يساعد في التخفيف من الضغوطات المستقبلية.

وأضافت الدراسة أنه الآن بعد أن تم رفع بعض القيود المفروضة على الوباء في معظم أنحاء العالم، من المفيد أن نعرف أن لدينا أداة أخرى جاهزة للمساعدة في الدفاع ضد ضغوطات العالم.

وبخصوص عدم انخفاض  هرمون الكورتيزول عند الرجال، أوضح الباحثون أنه يمكن أن يكون عاملا اجتماعيا، حيث قد لا يشعر الكثير من الرجال بالرضا عن العناق لأنهم يُنظر إليهم مجتمعيا على أنه أمر غير عادي و محرج بين الرجال، على حد قول باكهايزر، وأضاف أن الأمر قد يتعلق أيضا بالاختلاف في مستقبلات اللمس في بيولوجيا الرجال والنساء.

وكتب باكهايزر في رسالة بالبريد الإلكتروني: “فقط لأننا لم نجد التأثير في الرجال ، (لا يعني) أنه غير موجود، يمكن أن يكون التأثير ببساطة أصغر ولم يتم اكتشافه.”.

وأضاف باكهايزر: “النصيحة البسيطة هي أن تعانق شريكك أو أقاربك أو أصدقاءك إذا علمت أنهم سيواجهون مواقف عصيبة قريبا إذا كانوا يريدون العناق”.

وقال فلويد إن هذه الدراسة الأخيرة تعتمد على المعرفة الموجودة بالفعل في هذا المجال والتي تشير إلى كيف أن المودة الوقائية من أحد الأحباء ضد الآثار السلبية للضغط على الجسم.

(وكالات) 

النقل من موقع https://www.attessia.tv/

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

تم الكشف مانع إعلانات

يرجى إيقاف تشغيل مانع الإعلانات للمتابعة