هذا ما نشره المدون محجوب هلال بخصوص حادثة الاساتذة والتعليم

AD
‫اعلان أعلى محتوى المقال
  • يوم كامل من الدراسة .. لا اوقات فراغ ولا انشطة ثقافية و لا ترفيهية وخاصة للاطفال!
    -في 2021 في عصر الانجليزية مازلنا متشبثين باللغة الفرنسية كلغة ثانية في البلاد!
    -في 2021 في عصر المعلوماتية و التكنولوجيا والبرمجة و الثقافة الرقمية مازلنا ندرس الاعلامية في سن متأخرة و بساعة في الاسبوع! في البلدان المتقدمة في المرخلة الابتدائية يبدأ الطفل في تعلم البرمجة ليكون سابق لعصره في المستقبل!
  • في 2021 الدراسة في الابتدائي ترتكز على نجاح الطفل في الامتحانات وقتلي الدول المتقدمة الغت هذه التراهات , و الاهم هو حب الطفل للمدرسة و الدراسة و تلقينه القيم و المبادئ والاهم هو التركيز على مستواه التعليمي .. الثقافي و الدراسي قبل النجاح او الرسوب في الامتحانات
  • في 2021 تقريبا المدرسة التونسية هي الوحيدة التي لا تمتلك اخصاء نفسانيين للاطفال حيث يقومون بالمتابعة النفسية للطفل في ظل فشل اغلب العائلات في النجاح في هذا الامر!
  • في 2021 تونس تمتلك نسية مفزعة في عدد التلاميذ الذي يغادرون مقاعد الدراسة مبكرا دون وضع الدولة لاليات لاحتضانهم ومتابعتهم بعد المغادة.
    قد انسى بعض النقاط نظرا لصعوبة التعمق الكلي في هذا الموضوع .. انتظر تعليقاتكم لاضافة بعض النقاط شكرا
    المدون محجوب هلال

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق