المقاولات التونسية تشق طريقها في عمليات إعادة اعمار ليبيا

AD
‫اعلان أعلى محتوى المقال

انطلقت الجارة ليبيا في عمليات إعادة الإعمار بمشاريع بناء عقارات سكينة وبنية تحتيّة بتكلفة مالية ضخمة، بعد عشر سنوات من التناحر القبلي والصراعات الداخلية وتدخل قوى أجنبية، ويبدو انّ قطاع الاعمال في تونس سيكون حاضرا بشكل  محترم في عمليات اعادة الاعمار.

وحول نصيب تونس في المشاريع التي تجري على ارض الشقيقة، ليببا أفاد الناشط في مجال الاعمال بين تونس وليبيا محمّد علي التبرسقي بأنّه يوجد نصيب مهم ومعتبَر، لشركات المقاولات التونسية في عمليات إعادة الاعمار.

وقال في حديث لحقائق اون لاين، اليوم الاثنين 01 نوفمبر 2021، إنّه خلال الاسبوع الفارط، تمكّنت الشركات التونسية من التعاقد على إنجاز أكثر من 1000 كلم من الطرقات، ووصفه بالتقدم المهمّ.

وبشأن عدد التونسين المستفدين من التعاقد مع شركات المقاولات، بيّن محدثنا أنه لا يمكن حصر العدد، باعتبار ان الشركات التي تتحول هناك لها حرية تشغيل اليد العاملة سواء افريقية او مصرية أو تونسية. 

وحول طبيعة شركات المقاولات في ليبيا حاليا، بيّن التبرسقي انها شركات طرقات واخرى لإنجاز شبكات تصريف مياه الصرف الصحي وشركات في البنى التحتية.

كما تحدث  الناشط في مجال الاعمال بين تونس وليبيا محمّد علي التبرسقي، عن وجود عدة اتفاقيات وشراكات في ميادين اخرى بين البلدين.

جدير بالذكر انّ وزير الزراعة والثروة الحيوانية والبحرية الليبي، اكد خلال تصريح اعلامي له مؤخرا أنّ تونس ستكون شريكا أساسيا في برنامج إعادة الإعمار في بلاده.

وكانت الاتفاقيات الأخيرة التي وقعتها مصر مع ليبيا  اثارت جدلا حول حقيقة اسقاط فرص إعادة الإعمار عن تونس لصالح مصر، حيث وقع البلدان أكثر من 14 اتفاقية مشتركة في مجالات اقتصادية بقيمة 19 مليار دينار ليبي، وتحول بموجبها مليون عامل مصري سيدخلون إلى ليبيا خلال أكتوبر الماضي  في إطار “تنفيذ خطة مشاريع التنمية والبنية التحتية”.

المصدر: حقائق اونلاين

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق