مشهد مؤثر داخل محكمة تونس : أم مسنّة تحضن ابنها الموقوف وتبكي بحرقة

AD
‫اعلان أعلى محتوى المقال

شهدت المحكمة الابتدائية بتونس اليوم موقفا مؤثرا انسابت له دموع الحاضرين وذلك أثناء جلسة.وتتمثل تفاصيل الواقعة في طلب تقدمت به أم مسنّة تجاوزت الثمانين من عمرها، لهيئة المحكمة متوسلة لهم للسماح لها بمعانقة ابنها الموقوف على ذمة الدائرة المذكورة.وبررت الأم الملتاعة طلبها بعدم قدرتها على زيارة ابنها بسجن إيقافه منذ أكثر من عام بسبب ظروفها الصحية والاجتماعية الصعبة فاستجاب لها القاضي.وقد تأثر عدد من الحاضرين بقاعة الجلسة إلى حد البكاء من طول عناق الأم لابنها وهي تبكي بحرقة الأم على فلذة كبدها.يذكر أنّ القوانين التونسية تمنع اقتراب العائلات من أبنائها الموقيفين خلال جلسات المحاكمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق