طالبة تتسول لتأمين مصاريف دراستها : إتحاد الطلبة يهدد بتحركات ميدانية

AD
‫اعلان أعلى محتوى المقال
إضطرت طالبة، تقيم في ولاية المنستير وتدرس في تونس العاصمة، إلى التسول لتأمين مصاريف دراستها. وقالت في مداخلة لها اليوم على “الجوهرة أف أم” إنها تعيش أوضاعا اجتماعية صعبة، خاصة وأن والدها عامل يومي وقد تضرّر كثيرا من جائحة “كورونا”.

وأوضحت أنها تردّدت كثيرا قبل النزول إلى الشارع للتسوّل، لكن تفوّقها في الدراسة وإصرارها على مواصلة المشوار أجبرها على القيام بذلك. وأشارت أيضا إلى أن صاحبة المنزل الذي تقوم بتسويغه رفقة صديقات لها، أخبرتهن بأنه ليس بإمكانهم العودة للسكن إلا بعد خلاص ما تخلّد بذمتهم من معاليم الكراء خلال الأشهر الماضية.

من جهته ، عبر الاتحاد العام لطلبة تونس على لسان ناطقه الرسمي رياض جراد عن إستنكاره لما آلت اليه ظروف منظوريه ، مذكرا بأنه إتصل بمختلف الجهات المعنية الرسمية منذ بداية أزمة “كورونا” من أجل تمتيع منظوريه بمنح إستثنائية في إطار إجراءات المرافقة الإجتماعية التي أعلنتها الدولة .

وقال “جراد” أن هذه الحادثة المؤلمة بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس وأن إتحاد الطلبة سينظم تحركات ميدانية نضالية ستتصاعد وتيرتها شيئا فشيئا ، مضيفا أن كرامة الطالبات و شرفهن من كرامة الوطن و شرفه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق