fbpx
متفرقات

الكشف عن مخطط خارجي لإدخال الفوضى وتفكيك مؤسسات الدولة.. وهؤلاء السياسيين متورطين

0
(0)
إستفاق التونسييون ليلة أمس على نداءات فايسبوكية.. بدأت بالدعوة للتضاهر بعنوان “إعتصام الرحيل 2” لتتحول فيما بعد إلى دعوة لتفكيك مؤسسات الجمهورية وتخريبها وحل البرلمان، الذي نختلف على تقييم أدائه أو نتفق يبقى الضامن الوحيد لأمننا وإستمرارية دولتنا المدنية.. والجميع يتذكر لحظة وفاة الرئيس الراحل الباجي قائدالسبسي كيف ساد الخوف من المجهول في قلوب الجميع ثم أطل علينا رئيس البرلمان محمد الناصر ليعلن إستمرارية الدولة ونظم إنتخابات رئاسية في 40 يوما ورحل رئيس الجمهورية وبقية الجمهورية.. وكذلك نتذكر يوم 14 جانفي حين سادت الفوضى وكان الكل يتصارع مع الكل وجاءنا بيان المجلس الدستوري الذي أعلن فيه عن إستمرارية الدولة وتولي رئيس البرلمان آن ذاك فؤاد المبزع مقاليد السلطة وسلم الأمانة في اليوم الموعود..

اليوم يطل علينا أنصار عبير موسي وأنصار قيس سعيد داعين لتفكيك الدولة وحل البرلمان الذي ومهما كان “سئ الذكر” يبقى الضامن الوحيد لحياتنا.. ولا لوم على هؤلاء الأنصار فهم مجرد مغرر بهم من عبير موسي التي بشهادة الجميع بما فيهم سامية عبو وحتى حسونة الناصفي الذي ينتمي لعائلتها السياسية، أنها مدعومة من أطراف أجنبية..

الأزمة الإقتصادية.. “التونسي فد وتخنق من الوضع”
يركزون في دعوات الخراب أن الوضع الإقتصادي والإجتماعي للتونسيين هو الذي دعاهم للتحرك.. ولكن من المسؤول عن الإقتصاد ؟ البرلمان أم حكومة الرئيس الذين تساندونه ؟ من يمثل السلطة التنفيذية ؟ ومن يتمتع بأكثر إمتيازات وصلاحيات و.. و.. وما علاقة الوضع الإقتصادي بالبرلمان ؟

إعتصام الرحيل لترحيل النهضة أم ترحيل تونس؟
في هذه اللحضات العصيبة، التي نحارب فيها أخطر عدو في تاريخنا، الكورونا، إذا كان الهدف من هذه الدعوات التخريبية عزل النهضة.. فأنتم تستبلهون الشارع التونسي، لأن النهضة التي كانت تدير المشهد، تم تقليم أضافرها في 2014 وتم عزلها سياسيا في 2019، وتحولت من حزب مهيمن في برلمان إلى حزب كبقية الأحزاب وخسرت حتى معركة تمرير مرشحها في رئاسة الحكومة ومرت حكومة الرئيس الذي تساندونه.. وإذا أردتم إزالة النهضة ما عليكم إلى العمل على إضعافها أكثر وربما سنجدها بمقعدين في الإنتخابات البرلمانية القادمة.. أما حل البرلمان فهو الذهاب بنا للمجهول وإرساء لقانون الغاب والدخول بنا في مسلسل الإنقلابات.

تونس بوابة ليبيا.. وليبيا مفتاح الجزائر
الجميع يعلم بالصراع القطري الإماراتي الدائر في ليبيا.. وبالرغم من أن موقع كابيتال نيوز من أشد المعارضين لقطر وسياساتها الإقليمية والجميع يعلم بذلك.. إلا أن مخطط الإمارات هو الأشد خبثا.. فحلفاء حفتر لم يجدو لحد هذه اللحضة أي طريقة لخنق حكومة السراج المعترف بها دوليا وبعيدا عن التسويق الإعلامي.. السراج لا علاقة له بالإخوان.. لتكون تونس الراعية للسلام في ليبيا والوسيطة في التهدئة والملتزمة بالقرار الأممي المعترف بالسارج وهي السياسة التي رسمها المحنك في الدبلوماسية الراحل السبسي.. لتكون تونس بوابتهم لتحويل ليبيا إلى “نار حمرة” كما قال القذافي ذات يوم.. ثم المرور إلى الجزائر.

الجزائر.. لا قطر ولا إمارات.. وتدعم حكومة السراج
الجزائر لم تقبل الدخول في المحور القطري ورفضت الخضوع للمحور الإماراتي.. لكن هذا القرار السيادي يزعج الإمارات.. خصوصا بعد إعترافها بالسراج وتحذير الإمارات من أي تدخل عسكري في جارتها..

هل اعجبك الخبر ؟

اضغط على النجوم للتصويت

معدل الاصوات 0 / 5. عدد الاصوات 0

No votes so far! Be the first to rate this post.

Content Protection by DMCA.com
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

تم الكشف مانع إعلانات

يرجى إيقاف تشغيل مانع الإعلانات للمتابعة