عالمية

الانتخابات الأمريكية 2020: هل تقصي إليزابيث وارن ترامب بترشيح الحزب الديمقراطي؟

في ظل الفوضى التي سادت أول عملية اقتراع في الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين في ولاية أيوا وإعلان أكثر من مرشح من مرشحي الحزب، المنقسمين فيما بينهم حول الرؤى والبرامج، تقدمه على الآخرين، وسط غياب النتائج النهائية، تبرز عضوة مجلس الشيوخ الديمقراطية، إليزابيث وارن، كأحد أكثر مرشحي الحزب إثارة للجدل.

من هي إليزابيث وارن؟

وُلدت وارن عام 1949، ودرست الحقوق في جامعة هارفارد، وتخصصت في قوانين الإفلاس. وخلال الأزمة المالية العالمية، عام 2008، أشرفت وارن على برنامج إغاثة الأصول المتعثرة. كما عملت مستشارة خاصة لوزير الخزانة الأمريكي في مكتب حماية المستهلكين، خلال عهد الرئيس السابق باراك أوباما.
وفي عام 2012، أصبحت وارن أول امرأة تفوز بمقعد في مجلس الشيوخ عن ولاية ماساتشوستس، وبرزت كتقدمية تدافع عن المساواة، حتى بات اسمها يتردد في الأوساط السياسية كمرشحة محتملة للرئاسة عام 2016.

أبرز مواقفها؟

واجهت وارن عدة اتهامات، ولم تقف عند حد وصفها بأنها يسارية متطرفة، على خلفية رؤيتها السياسية التي تنادي بالحد من سيطرة الشركات الكبرى على الحياة السياسية في الولايات المتحدة، وضرورة دفع الأثرياء المزيد من الضرائب، لتحقيق مبدأ المساواة.
في المقابل، أعلنت كبرى الصحف الأمريكية في ولاية أيوا، “دي موين ريجستر”، دعمها لوارن في الانتخابات، وقدّمتها بوصفها “المرشحة التي يمثل انتخابها رداً مناسباً على جهل وتحيز البيت الأبيض ضد النساء في عهد ترامب، ورُهابه من الأجانب”.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

تم الكشف مانع إعلانات

يرجى إيقاف تشغيل مانع الإعلانات للمتابعة